قصيدة يا أيها اللائمي فيها لأصرمها

على بحر البسيط ( مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ )

يا أَيُّها اللائِمي فِيها لأصرِمَها

أَكثَرتَ لَو كانَ يُغني عَنكَ إِكثارُ

إِرجِع فَلَستَ مُطاعاً إِن وَشَيتَ بِها

لا القَلبُ سالٍ وَلا في حُبِّها عارُ