قصيدة ولو كان بذل المال والجود مخلدا

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

وَلَو كانَ بَذلُ المَالِ وَالجُودِ مُخلِدا

مِن الناسِ إِنساناً لَكُنتَ المُخَلَّدا

فَأُقسِمُ لا أَنفَكُّ مَا عِشتُ شاكِراً

لِنُعماكَ مَا طارَ الحمامُ وَغَرَّدا