قصيدة وقد قادت فؤادي في هواها

على بحر الوافر ( مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ )

وَقَد قادَت فُؤادِي في هَواها

وَطاعَ لَها الفُؤَادُ وَما عَصاها