قصيدة وفي الجيرة الغادين من بطن وجرة

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

وَفي الجيرَةِ الغادِينَ مِن بَطنِ وَجرَةٍ

غَزالٌ أَحَمُّ المُقلَتَينِ رَبيبُ

فَلا تَحسَبي أَنَّ الغَريبَ الَّذي نأَى

وَلَكِنَّ مَن تَنأَينَ عَنهُ غَريبُ