قصيدة هل هيجتك مغاني الحي والدور

على بحر البسيط ( مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ )

هَل هَيَّجَتكَ مَغاني الحَيِّ والدُورُ

فاشتَقت إِنَّ البَعيدَ الدارِ مَعذورُ

وَقَد يَحُلُّ بِها إِذ عَيشُنا أَنقٌ

بِيضٌ أَوانِسُ أَمثالُ الدُمى حُورُ