قصيدة متى ما أقل في آخر الدهر مدحة

على بحر الوافر ( مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ )

مَتَى مَا أَقُل في آخِرِ الدَّهر مِدحَةً

فَما هِيَ إِلا لابنِ لَيلَى المُكَرَّمِ