قصيدة لقد شاقك الحي إذ ودعوا

على بحر المتقارب ( فَعُولُنْ فَعُولُنْ فَعُولُنْ فَعُولُنْ )

لَقَد شاقَكَ الحيُ إِذ وَدَّعوا

فَعَينُكَ في إِثرِهِم تَدمَعُ

وَناداكَ لِلبَينِ غِربانُهُ

فَظَلتَ كَأَنَّكَ لا تَسمَعُ