قصيدة لقد سلا كل صب أو قضى وطرا

على بحر البسيط ( مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ )

لَقَد سَلا كُلُّ صَبٍّ أَو قَضَى وَطَراً

وَما سَلَوتُ وَما قَضَّيتُ أَوطارِي

أَضمَرتُ ذاكَ زَماناً ثُمَّ بُحتُ بِهِ

فَزادَني سَقماً بوحي وَإِضمارِي

أَخفَيتُ في العُرفِ هَذا النُّكرَ ذَلِكُمُ

فَصَرَّحَ الوَجدُ عَن عُرفي وَإِنكارِي