قصيدة لاح بالدير من أمامة نار

على بحر الخفيف ( فَاعِلاتُنْ مُسْتفْعْ لُنْ فَاعِلاتُن )

لاحَ بِالدَيرِ مِن أُمامَةَ نارُ

لِمُحِبٍّ لَهُ بِيَثرِبَ دارُ

قَد تَراها وَلَو تَشاءُ مِنَ القُر

بِ لأَغناكَ عَن نَداها السِرارُ