قصيدة فيا بعل ليلى كيف تجمع سلمها

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

فَيا بَعلَ لَيلى كَيفَ تَجمَعُ سِلمَها

وَحَربي وَفيها بَينَنا كانَتِ الحَربُ

لَها مِثلُ ذَنبِي اليَومَ إِن كُنتُ مُذنِباً

وَلا ذَنبَ لي إِن كانَ لَيسَ لَها ذَنبُ