قصيدة فوا ندمي إذ لم أعج إذ تقول لي

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

فَوا نَدَمي إِذ لَم أَعُج إِذ تَقولُ لِي

تَقَدَّم فَشَيّعنا إِلى ضَحوَةِ الغَدِ

فَأَصبَحتُ مِمّا كانَ بَيني وَبَينها

سِوى ذِكرِها كالقابِضِ الماء بِاليَدِ