قصيدة فما جعلت ما بين مكة ناقتي

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

فَما جَعَلَت ما بَينَ مَكَّةَ ناقَتي

إِلى البِركِ إِلا نَومَةَ المُتَهَجِّدِ

وَكادَت قُبَيلَ الصُبحِ تَنبِذُ رَحلَها

بِدومَةَ مِن لَغطِ القَطا المُتَبَدِّدِ