قصيدة فخرت وانتمت فقلت ذريني

على بحر الخفيف ( فَاعِلاتُنْ مُسْتفْعْ لُنْ فَاعِلاتُن )

فَخَرَت وانتَمَت فَقُلتُ ذَريني

لَيسَ جَهلٌ أَتَيتِهِ بِبَديعِ

فَأَنا ابنُ الَّذي حَمَت لَحمَهُ الدَب

رُ قَتيلِ اللِحيانِ يَومَ الرَجيعِ

غَسَّلَت خالِيَ المَلائِكَةُ الأَب

رارُ مَيتاً طوبى لَهُ مِن صَريعِ