قصيدة صرمت حبلك الغداة نوار

على بحر الخفيف ( فَاعِلاتُنْ مُسْتفْعْ لُنْ فَاعِلاتُن )

صَرَمت حَبلَكَ الغَداةَ نَوارُ

إِنَّ صَرماً لِكُلِّ حَبلٍ قُصارُ

مَن يَكُن سائِلاً فَإِنَّ يَزيداً

مَلِكٌ مِن عَطائِهِ الإِكثارُ

عَمَّ مَعروفُهُ فَعَزَّ بِهِ الدِيـ

ـنُ وَذَلَّت لِمُلكِهِ الكُفّارُ

وَأَقامَ الصِراطَ فابتَهَجَ الـ

ـحَقُّ مُنيراً كَما أَنارَ النَهارُ

بَشَرٌ لَو يَدبُّ ذَرٌّ عَلَيهِ

كانَ فيهِ مِن مَشيهِ آثارُ

إِنَّ أَروى إِذا تَذَكَّرَ أَروى

قَلبُهُ كادَ قَلبُهُ يُستَطارُ