قصيدة صاح هل أبصرت

على بحر مجزوء الرمل

صاحِ هَل أَبصَرتَ بِالخَبـ

تَينِ مِن أَسماءَ نارا

مَوهِناً شُبَّت لِعَينَيـ

ـكَ فَلَم تُوقَد نَهارا

كَتَلالي البَرقِ في العا

رِضِ ذي المُزنِ استَطارا

أذكَرَتني الوَصلَ مِن سَلـ

ـمَى وَأَيّاماً قِصارا

لَم تُثِب بِالوَصلِ سلَمى

جَارَها إِذ كانَ جارا

عاشِقاً أَفنى طَوالَ الدهـ

ـرِ خَوفاً واستِتارا