قصيدة شأتك المنازل بالأبرق

على بحر المتقارب ( فَعُولُنْ فَعُولُنْ فَعُولُنْ فَعُولُنْ )

شأَتكَ المَنازِلُ بِالأَبرَقِ

دَوارِسَ كالعَينِ في المُهرَق

لآلِ جَميلَة قَد أَخلقَت

وَمَهما يَطُل عَهدُهُ يُخلِق

فَإِن يَقُلِ الناسُ لي عاشِقٌ

فَأَينَ الَّذي هوَ لَم يَعشَق

وَلَم يَبكِ نؤياً عَلى عَبرَةٍ

بِداءِ الصَبابَةِ والمَعلَق