قصيدة سقيا لربعك من ربع بذي سلم

على بحر البسيط ( مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ )

سَقياً لِرَبعِكِ مِن رَبعٍ بِذِي سَلَم

وَلِلزَّمانِ بِهِ إِذ ذاكَ مِن زَمَنِ

إِذ أَنتِ فينا لِمَن يَنهاكِ عاصِيَةٌ

وَإِذ أَجُرُّ إِلَيكُم سادِراً رَسَني