قصيدة سأطلب بالشام الوليد فإنه

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

سأَطلُبُ بِالشامِ الوَليدَ فَإِنَّهُ

هُوَ البَحرُ ذو التَيّارِ لا يَتَغَضغَضُ