قصيدة خليلان باحا بالهوى فتشاحنت

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

خَليلانِ باحا بِالهَوى فَتَشاحَنَت

أَقارِبُها في وَصلها وَأَقارِبُه

أَلا إِنَّ أَهوى الناسِ قُرباً وَرؤيَةً

وَريحاً إِذا ما اللَيلُ غارَت كَواكِبُه

ضَجيعٌ دَنا مِنّي جَذِلتُ بِقُربِهِ

فَباتَ يُمَنِّيني وَبِتُّ أُعاتِبُهُ

وَأُخبِرُهُ في السِرِّ بَيني وَبَينَهُ

بِأَن لَيسَ شيءٌ عِندَ نَفسي يُقارِبُه