قصيدة إذ كدت أنكر من سلمى فقلت لها

على بحر البسيط ( مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ )

إِذ كِدتُ أُنكِرُ مِن سَلمَى فَقُلتُ لَها

لَمّا التَقَينا وَما بِالعَهدِ مِن قِدَمِ

عَمَّرتُكِ اللَهَ إِلا مَا ذَكَرتِ لَنا

هَل كُنتِ جارَتَنا أَيّامَ ذِي سَلَمِ