قصيدة ألا يا لقومي قد أشطت عواذلي

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

أَلا يا لَقَومي قَد أَشَطَّت عَواذِلي

وَيَزعُمنَ أَن أَودى بِحَقِّيَ باطِلي

وَيَلحَينَني في اللَهوِ أَلا أُحِبَّهُ

وَلِلَّهوِ داعٍ ذائِبٌ غَيرُ غافِلِ