قصيدة أقول لما التقينا وهي صادفة

على بحر البسيط ( مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ مُسْتَفْعِلُن فاعِلُنْ )

أَقولُ لَمّا التَقَينا وَهيَ صادِفَةٌ

عَنّي لِيَهنَكِ مَن تُدنينَهُ دونِي

إِنّي سَأَمنَحُكِ الهجرانَ مُعتَزِماً

مِن غَيرِ بُغضٍ لَعَلَّ الهَجرَ يُسليني

وَمُثنِياً رَجعَ أَيّامٍ لَنا سَلَفَت

سَقياً وَرَعياً لِذاكَ الدِينِ مِن دِينِ