قصيدة أقول لعمرو وهو يلحى على الصبا

على بحر الطَّوِيْل ( فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ فَعُوْلُنْ مَفَاْعِيْلُنْ )

أَقولُ لِعَمروٍ وَهوَ يُلحى عَلى الصّبا

وَنَحنُ بِأَعلى السيِّرَينِ نَسيرُ

عَشِيَّةَ لا حِلمٌ يَرُدُّ عَنِ الصِّبا

وَلا صاحِبٌ فيما صَنَعتَ عَذيرُ