وتعظم في عين الصغير صغارها – أبو الطيب المتنبي

عَلى قَدرِ أَهلِ العَزمِ تَأتي العَزائِمُ

وَتَأتي عَلى قَدرِ الكِرامِ المَكارِمُ

وَتَعظُمُ في عَينِ الصَغيرِ صِغارُها

وَتَصغُرُ في عَينِ العَظيمِ العَظائِمُ

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر

1 – العزائم جمع عزيمة، وهي إمضاء الأمور، وكذلك عزمت على كذا: أي أمضيته. والمكارم: جمع مكرمة، وهي كل فعل محمود.
يقول. عزيمة كل إنسان على قدر همته وشهامة قلبه، أن كان عظم القدر والخطر، جد أمره ومضت عزائمه، وأن كان الرجل فشلا اضمحلت وبطلت، وكذلك المكارم: تكون على حسب فاعليها، فهي من الشريف شريفة، ومن الوضيع وضيعة.

2 – يقول: الرجل الصغير النفيس يستكبر الصغير، والعالي الهمة يصغر في عينه ما يفعله وأن كان عظيما.

أبو الطيب المتنبي

أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكوفي الكندي ابو الطيب المتنبي.(303هـ-354هـ/915م-965م) الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. له الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وفي علماء الأدب من بعده أشعر الإسلاميين.