فواكَبِدا وعاودني رُداعي – قيس بن ذريح

فواكَبِدا وعاودني رُداعي
وكانَ فراقُ لُبْنى كالخِداعِ

أطافَ بيَ الوُشاةُ فأزعجوني
فيا لله للواشي المُطاعِ

فأصبحتُ الغَداة ألومُ نفسي
علَى أمرٍ وليسَ بمُسْتطاعِ

كَمغبونٍ يَعضُّ علَى يديه
تَبيَّنَ غَبْنه بعد البِياعِ

– قيس بن ذريح

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.