Skip to main content
search

تلك الطرقات الممتدة في المدن المخمورة

ما لبثت أن صارت من عددي

ذرّيت مناكبها أثناء الليل

إلى أن نهضت أمما

تشرق بين فجاج الأرض

وكانت رائعة حد التخمة

إني رجل أتئد إذا صرت قريبا

من كمإ تغريه مجالسة السهل

أحاول أن أبقى متزنا

وأنا أمتشق الخطو إلى النبع

أراني سأحث الحدآت على الطيران المبهر

دون رجوع لتوائمها…

في الفندق ذي العينين الثاقبتين

على الساحل

ثمّنتُ مجيء النورس

كان يزور الموج صباح السبت

ويحمل بين جناحيه إليه

هواجسه الكبرى

ما زلت أغني مقتديا بالنخل الفطريّ

وبالرمل الموشوم

وبالأعشاب البريّة حين تمر

إلى منعطفٍ لصباح

يزهر في راحته لألاء غضٌّ

ذهبي القسَماتِ…

أمام الحائط أقعى الكلب

ولم يفتأ أن نام

وحين أفاق رأى صاحبه

في ناصية الشارع يضحك

آنئذٍ

ظن بأن الأرض لها فلسفة

خارجّ منطقة الدوَران.

ــــــــــــــــــــ

مسك الختام:

ستلقى إذا ما سـرْتَ ألــفَ مثـبّـطٍ

حذارٍ..فسرْ نحـو المعـالي ولا تقفْ

فكم حاسد يخشى نجاحَـكَ ، جفنُه

ـ إلى أن يرى رزءا أصابك ـ لن يرِفّْ

مشاركات الأعضاء

الخوف – أرجوزة شعرية!

أحمد علي سليمان عبد الرحيمأحمد علي سليمان عبد الرحيم

اترك ردا

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024