فما في حياتي، بعد موتِكَ، طائِلُ — النابغة الذبياني

فلا تبعدنْ، إنّ المنية َ موعدٌ

و كلُّ امرئٍ، يوماً، به الحالُ زائلُ

فما كانَ بينَ الخيرِ لو جاء سالماً

أبو حجرٍ، إلاّ ليالٍ قلائلُ

فإنْ تَحيَ لا أمْلَلْ حياتي، وإن تمتْ،

فما في حياتي، بعد موتِكَ، طائِلُ

— النابغة الذبياني

Secured By miniOrange