فكل ما فيها شقاء وهم – عمر الخيام

فكل ما فيها شقاء وهم - عمر الخيام
شارك هذه الأبيات

زخارِفُ الدُّنيا أساسُ الألم

وطالبُ الدُّنيا نَديمُ النَّدَم

فكُن خَليّ البالِ من أمرِها

فكُلُّ ما فيها شَقاءٌ وهَمّ

— عمر الخيام

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عمر الخيام

عمر الخيام

غياث الدين أبو الفتوح عمر بن إبراهيم الخيام المعروف بعمر الخيام (1048 - 1131). عالم وفيلسوف وشاعر فارسي. كان من علماء الرياضيات، واشتهر بالجبر. وقد وضع الخيام تقويما سنوياً بالغ الدقة، وقد تولى الرصد في مرصد أصفهان.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر العرجي - أضاعوني وأي فتى أضاعوا ليوم

شعر العرجي – أضاعوني وأي فتى أضاعوا ليوم

أَضاعُوني وَأَيَّ فَتىً أَضاعُوا لِيَومِ كَريهَةٍ وَسِدادِ ثَغرِ وَخَلَّوني لِمعتَرَكِ المَنايا وَقَد شَرَعَت أَسِنَّتُها لِنَحرى كَأَنّي لَم أَكُن فيهِم وَسِيطاً وَلا لِي نِسبَةٌ في آل

شعر البارودي - إذا ساء صنع المرء ساءت حياته

شعر البارودي – إذا ساء صنع المرء ساءت حياته

أَرَى كُلَّ حَيٍّ يَظْلِمُ الدَّهْرَ جُهْدَهُ وَلَسْتُ أَرَى لِلدَّهْرِ فِي عَمَلٍ ذَنْبَا إِذا سَاءَ صُنْعُ الْمَرْءِ سَاءَتْ حَيَاتُهُ فَمَا لِصُرُوفِ الدَّهْرِ يُوسِعُها سَبَّا — محمود

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

هو الجواد الذي يلقاه مادحه

هو الجوادُ الذي يلقَاهُ مادحُهُ وإن غَلا فوقَ ما أثْنَى وما وَصَفَا مَعذّلٌ في النّدَى لكنَّ راحَتَهُ تأبَى مع العَذْلِ إلاّ البَذْلَ والسَّرَفَا صَعبُ الإِباءِ

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

بكيت فلم تترك لعينك مدمعا

بكيتَ فلم تترك لعينك مدمعا زماناً طوى شرخ الشباب فودَّعا سقى الله أوطاراً لنا ومآرباً تقطَّع من أقرانها ما تقطعا لياليَ تنسيني الليالي حسابها بُلَهنِيَةٌ

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

هويت من ريقته قرقف

هَويْتُ مَنْ رِيقَتُهُ قَرْقَفٌ وَما لَهُ في ذَاكَ مِنْ شَارِبِ قَلنْدَرِيّاً حَلَقُوا حَاجِباً مِنْهُ كَنُونِ الخَطِّ مِنْ كاتِبِ سُلْطَانُ حُسْنٍ زَادَ في عَدْلِهِ وَاخْتَارَ أَنْ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً