فزعت إلى الدموع ف لم تجبني – البارودي

فَزِعْتُ إِلَى الدُّمُوعِ فَلَمْ تُجِبْنِي

وَفَقْدُ الدَّمْعِ عِنْدَ الْحُزْنِ دَاءُ

وَما قَصَّرْتُ في جَزَعٍ وَلَكِنْ

إِذا غَلَبَ الأَسَى ذَهَبَ الْبُكاءُ

—  محمود سامي البارودي