عوذ فؤادك من ابيات ايليا ابو ماضي

عوذ فؤادك من ابيات ايليا ابو ماضي
شارك هذه الأبيات

عَوِّذ فُؤادَكَ مِن نِبالِ لِحاظِها

أَو مُت كَما شءَ الغَرامُ شَهيدا

إِن أَنتَ أَبصَرتَ الجَمال وَلَم تَهِم

كُنتَ اِمرَأً خَشِنَ الطِباعِ بَليدا

وَإِذا طَلَبتَ مَعَ الصَبابَةِ لَذَّةً

فَلَقَد طَلبَتَ الضائِعَ المَوجودا

— إيليا ابو ماضي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
إيليا أبو ماضي

إيليا أبو ماضي

شاعر عربي لبناني يعتبر من أهم شعراء المهجر في أوائل القرن العشرين. يعتبر إيليا من الشعراء المهجريين الذين تفرغوا للأدب والصحافة، ويلاحظ غلبة الاتجاه الإنساني على سائر أشعاره، ولاسيما الشعر الذي قاله في ظل الرابطة القلمية وتأثر فيه بمدرسة جبران.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر سيد قطب - ابتسامة

شعر سيد قطب – ابتسامة

أنر بفؤادي كل أسوان مظلمِ ببسمة راض في الحياة مُنعم وصور بها الآمال : إني رأيتها تطيف بريا ثغرك المتبسّم وطالع بها وجه الحياة ندية

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

مؤاخاة الفتى البطر البطين

مُؤاخاةُ الفَتى البَطَرِ البَطينِ تُهَيِّجُ قَرحَةَ الداءِ الدَفينِ وَتُدخِلُ في اليَقينِ عَلَيكَ شَكّاً وَلا شَيءٌ أَعَزَّ مِنَ اليَقينِ فَدَعهُ وَاِستَجِر بِاللَهِ مِنهُ فَجارَ اللَهِ في

ديوان عدي بن ربيعة
عدي بن ربيعة

لو كنت أقتل جن الحابلين

لَو كُنتُ أَقتُلُ جِنَّ الحابِلينَ كَما أَقتُلُ بَكراً لَأَضحى الجِنُّ قَد نَفِدا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان عدي بن ربيعة، شعراء العصر الجاهلي، قصائد

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

الشكر والإحسان في دين العلا

الشُكرُ وَالإِحسانُ في دينِ العُلا مِثلانِ لَكِن يَسبِقُ الإِحسانُ رَضِيَ الإِلَهُ بِهِ لِأَفضَلِ نِعمَةٍ ثَمَناً فَهانَت بَعدَهُ الأَثمانُ وَالشُكرُ جارٌ وَالجَميلُ مُجاوِرٌ وَالحَزمُ أَن تَتَواصَلَ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً