Skip to main content
search

عَنِ الحُــبِّ جَــادتْ بِــنا لَيـلةٌ

                فَكُنـتُ المُحِبَّ وكُنـتَ الرَمَـدْ

وأَنِّــي لَأَحيَـا عــذابَ الحَيـاةِ 

                وأنــتَ لَتَحيَـــا حَيــاةَ الرَغَـدْ

وَقَد كَانَ حُبِّي لَيَطوِي الجِبَالْ

                وَلـــو مَــــلَأَ الكَـونَ لا مَا نَفَـدْ

فَـيا خِّلُ أُنـظُرْ الـى مُهجَتِــي

                فـإِنَّها تَــرجُــو فِــراقَ الجَسَـدْ

وَقَد شَــابَ رَأســي ولَكِنَنِــي

                   بِعِـــــزِّ شَـــبَابِي قَــوِيٌّ وَتَـدْ

وَقلبـي لَيَضنَى بِنَــارِ الفِـراقْ

                   وَنـــارُ فِــرَاقِكَ لِــي كَالكَبَـدْ

سَــهِرتُ لَيَــــالَيَ أَضنَى بِــها

                 وَقَـد كَـانَ مَـضناي ذَا كَالوَقَـدْ

عَلى الرُّغْـمِ أَنَّــكَ بـي جَاهِلٌ

                  وَلَكِنَنِي مِــن طَـــويلِ الأَمَـدْ

لَيَــــهوَاكَ قَـلبي وَلا يَــرعَوي

                  وَلَـنْ يَهوَىْ بَعدكَ قَـلبي أَحَـدْ

مشاركات الأعضاء

أحاجي العراف!

أحمد علي سليمان عبد الرحيمأحمد علي سليمان عبد الرحيم

2 تعليقات

اترك ردا

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024