عمر ابن أبي ربيعة – تهيم إلى نعم فلا الشمل جامع

أَمِـن آل نُعْمٍ أنت غادٍ فَمُبْكِرُ

غداةَ غدٍ أم رائح فَمُهَجِّرُ.

بحاجة نَفْسٍ لم تقل في جوابها

فتبلغ عذراً و المقالة تعذرُ.

تهيم إلى نُعْمٍ فلا الشمل جامع

و لا الحبلُ موصولٌ و لا القلب مقصرُ.

ولا قُرْبُ نُعْمٍ إنْ دَنَت لك نافع

ولا نأيُها يسلي و لا أنت تصبرُ.

— عمر ابن أبي ربيعة