صوتك .. غازي القصيبي

رددت الحان الهوى والمنى

فـرددت روحـي واحسرتاهْ

الحُـبّ ؟ هل ذقت سوى مُـرّه

وهـل رأت عيـنـاي إلا إساهْ

اتسـئليـن القلب عـما بـه

ألستّ تدرين بما قد دهـاهْ ؟

أنت التـي أججت أشواقه

أنـت التـي لوعته في صباهْ

رحماك ! هذا الصوت كم غصةٍ

أثـارها .. وكـم حنين دعاهْ

لا تعجبي .. قلبي فراش الهوى

يـقـفـز للنـار وفيها رداهْ

—  غازي القصيبي