صفية و يقضان أبو فارس.

شارك هذا الاقتباس

من أغرب القصص التي صادفتني، تلك التي رويت عنها صفية بنت البكري من صحراء الحجاز، إذ تلاقينا عند احدى الرفيقات بالبادية، و كنا لا نزال يافعات نشع شبابا. كانت البنية ذات اصل و حسن و جاه، و كان قد وقع في غرامها رئيس العشيرة المدعو يقضان أبو فارس،و لما عزم على التقدم لطلب يدها من والدها، جاء لسمعه أن ابنه فارس مولع بها و هي كذلك، فحزت في نفسه هذه الخبرية و كيف له أن يتشارك و ابنه في حب نفس الفتاة، فما كان منه إلا كبح جماح حبه إلى بعد حين.

أما فارس فقد أعلن ذلك لوالده و طلب منه أن يزوجه إياها، فما كان إلا أن سارا معا للبكري للسؤال عنها، و صادف اليوم نفسه مجىء أناس من المدينة لنفس الغرض، فاحتاس والد صفية من الأمر، و طلب من الجماعة التريث حتى يسأل ابنته أيا تريد بعلا، فمن عادة العرب سؤال البكر. لما علمت صفية أن فارسا جاء لخطبتها، طارت من شدة الفرحة و لم تتوانى عن ابلاغه باختيارها لابن يقضان، و لما رجع الوالد لاخبار الجماعة، يبدو أن كلا الخاطبين يحملان نفس الاسم ، فلما اخبرهم ظن كلا من الشابين أنه المقصود، فقال كل منهما في نفس الوقت: أنا فارس ابن يقضان، فتعجب البكري من امرهما، و احتار أيا منهما اختارت ابنته صفية،و قد استحى ان يرجع إليها حتى تختار مجددا واحدا منهما بالتحديد، فيقال أنها أحبته وذلك عار عليها و سيتحاكى القوم في سيرتها و يهتك عرضه.فما كان منه إلا أن اشار على ابن يقضان الذي جاء من المدينة، فما كان من فارس إلا ان يكتم غيضه و يرجع دياره و الحسرة تملا قلبه بعد ان استطاع الآخر انتزاع محبوبته في لحظة سهو وغفلة.

أما صفية، فكانت تظن أنها قد ظفرت بمحبوبها، فتجهزت للعرس كأن لم يكن شيئا. و في ليلة دخلتها على ابن يقضان المدني،لم تفهم ما حصل لها و استعجبت من كون العريس ليس بحبيبها فارس؟ فكتمت انفاسها و امتنعت عنه و قالت له: ما أنت الذي اردته لنفسي، ابتعد عني فلست لك. فامتعض الرجل وردها في ليلتها لاهلها.

لما سمع حبيبها بما حدث لها، طار فرحا و طلب من والده أن يخطبها له مجددا ، فما كان من يقضان إلا أن يمتنع عن طلب ابنه فارس، و ذلك خشية ان ينفضح حب صفية و فارس، و ما هي إلا أيام حتى يجده جثة هامدة بفناء البيت، فقد أنتحر الفتى من شدة الحب والهيام. فما كان من يقضان إلا اخفاء الحقيقة و أخبار القوم ان ابنه عزم الترحال لوجهة لا يعلمها إلا الله، و بعد مرور بضع الشهور، زار أهل صفية و اخبرهم بما حل بابنه و ترجاهم بكتمان السر، ثم طلب يد صفية ، فما كان منها الا انصاعت للامر الواقع و رثت حبيبها قائلة:

ما لصفية إلا يقضان مصاحبا..

لابن بالثرى عن حب جامح..

فما رأيك في هذا الحديث؟

فأقول لها: إن من الحب ما قتل، ليت صفية احبت يقضان ولا ابنه فارسا.

Recommended1 إعجاب واحدنشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

تحية شعرية لأم يوسف (زوجة عصام العويّد)

يا ربَّةَ القلم النبيل كلامي يُفضي إليك بفرحتي وسلامي يا أختُ قَوَّاك المليكُ على الهُدى ورُزقتِ يا أختاه حُسن ختام هذي المقالة دُرَّةٌ دعويةٌ خُطتْ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر البوصيري - لا تعجبن لحسود راح ينكرها

شعر مالك بن حريم – جزعت ولم تجزع من الشيب مجزعا

جَزِعْتَ وَلَمْ تَجْزَعْ مِنَ الشَّيْبِ مَجْزَعَا وَقَدْ فَاتَ رِبْعِيُّ الشَّبَابِ فَوَدَّعَا وَلاَحَ بَيَاضٌ فِي سَوَادٍ كَأَنَّهُ صُوَارٌ بِجَوٍّ كَانَ جَدْبًا فَأَمْرَعَا — مالك بن حريم

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

رش السماء طريقكم - محمد مهدي الجواهري

رش السماء طريقكم – محمد مهدي الجواهري

رشَّ السماءُ طريقَكم أيُحبُّكم حتى المطر ! في القلبِ منزلُكم وبين السَمع منا والبَصر ليل الجزيرة لم يكنْ لولاكمُو فيه سَحَر – محمد مهدي الجواهري

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو نواس
أبو نواس

شغلت خداشا عن مساعي مخلد

شَغَلَت خِداشاً عَن مَساعي مَخلَدِ خَمرٌ تَوَقَّدُ في صِحافِ العَسجَدِ فَلَيُصبِحَنَّ مِنَ الدَراهِمِ مُفلِساً وَلِيُمسِيَنَّ مِنَ النَدى صِفرَ اليَدِ قَد شَرَّدَت أَموالَهُ فَضِحاتُهُ وَمَقالُهُ لِنَديمِهِ

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

سألتكم رد جوابي فكم

سَأَلتُكُم رَدَّ جَوابي فَكَم يَدٍ لَكُم مِن قَبلِها عِندي فَقَلَّدونا مِنَّةً وَاِعجَبوا مِن سائِلٍ يَقنَعُ بِالرَدَّ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي الدين الحلي، شعراء

ديوان علي بن أبي طالب
علي بن أبي طالب

وأفضل قسم الله للمرء عقله

وَأَفضَلُ قَسمِ اللَهِ لِلمَرءِ عَقلُهُ فَلَيسَ مِن الخَيراتِ شِيءٌ يُقارِبُه إِذا أَكمَلَ الرَحمَنُ لِلمَرءِ عَقلَهُ فَقَد كُمُلَت أَخلاقُهُ وَمآرِبُه يَعيشُ الفَتى في الناسِ بِالعَقلِ إِنَّهُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً