شعر يعقوب الحمدوني – وقد يرجى لجرح السيف برء

وَ قَدْ يُرجى لِجُرحِ السيفِ برءٌ

وَ لا برءٌ لِما جَرَحَ اللسانُ

جِراحات السِّنانِ لها التِئامٌ

وَ لا يلتامُ ما جَرَحَ اللسانُ

وَ جرحُ السيفِ تدملُهُ فَيَبْرى

وَ يبقي الدهرُ ما جَرَحَ اللسانُ

— يعقوب الحمدوني

معاني المفردات:

برءٌ : شفاء

السنان: السيوف

تدمله: تدفنه

يبرى: يشفى

يُلتَام: يُلتأَم : يبرأ الجرح ويشفى وخففت الهمزة للضرورة الشعرية .