شعر نزار قباني – يا من يعاتب مذبوحاً على دمه

ماذا سأقرأ من شعري ومن أدبي؟

حوافر الخيل داست عندنا الأدبا

وحاصرتنا.. واذتنا.. فلا قلمٌ

قال الحقيقة إلا اغتيل أو صلبا

يا من يعاتب مذبوحاً على دمه

ونزف شريانه، ما أسهل العتبا

من جرب الكي لا ينسى مواجعه

ومن رأى السم لا يشقى كمن شربا

حبل الفجيعة ملتفٌ على عنقي

من ذا يعاتب مشنوقاً إذا اضطربا؟

— نزار قباني