شعر نزار قباني – يا غابة تمشي على أقدامها

شعر نزار قباني - يا غابة تمشي على أقدامها
شارك هذه الأبيات

يا غابةً تمشي على أقدامها
وتَرُشُّني بقُرُنْفُلٍ وبَهَارِ
شَفَتاكِ تشتعلانِ مثلَ فضيحةٍ
والناهدانِ بحالة استِنْفَارِ
وعَلاقتي بهما تَظَلُّ حميمةً
كَعَلاقةِ الثُوَّارِ بالثُوَّارِ..

– نزار قباني

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر غزل
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
نزار قباني

نزار قباني

ديبلوماسي وشاعر سوري معاصر، ولد في 21 مارس 1923 من أسرة دمشقية عريقة. شاعر حقيقي له لغته الخاصة، إلى جانب كونه جريئًا في لغته واختيار موضوعاته.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر عمرو بن كلثوم - بأي مشيئة عمرو بن هند

شعر عمرو بن كلثوم – بأي مشيئة عمرو بن هند

بِأَيِّ مَشيئَةٍ عَمرُو بنَ هِندٍ نَكونُ لِقَيلِكُم فيها قَطينا بِأَيِّ مَشيئَةٍ عَمرُو بنَ هِندٍ تُطيعُ بِنا الوُشاةَ وَتَزدَرينا — عمرو بن كلثوم Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

شعر مهيار الديلمي - ملكت نفسي مذ هجرت طمعي

شعر مهيار الديلمي – ملكت نفسي مذ هجرت طمعي

مَلَكْتُ نَفْسِي مُذْ هَجَرْتُ طَمَعِي الْيَأْسُ حُرٌّ، وَالرَّجَاءُ عَبْدُ وَلَوْ عَلِمْتُ رَغْبَةً تَسُوقُ لِي نَفْعًا، لَخِفْتُ أَنْ يُضَرَّ الزُّهْدُ — مهيار الديلمي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

شعر جميل بثينة - قالت يا جميل أربتني

شعر جميل بثينة – قالت يا جميل أربتني

تَذَكَّرَ مِنها القَلبُ ما لَيسَ ناسِياً مَلاحَةَ قَولٍ يَومَ قالَت وَمَعهَدا فَإِن كُنتَ تَهوى أَو تُريدُ لِقاءَنا عَلى خَلوَةٍ فَاِضرِب لَنا مِنكَ مَوعِدا فَقُلتُ وَلَم

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

وذي حيل يعي التقية أمره

وذي حِيَلٍ يُعْيِ التّقيّةَ أمْرُهُ مَكايِدُهُ في لُجّةِ اللّيْلِ تَسْبَحُ يُدبُّ شُبولَ اللّيثِ والليْثُ ساهِرٌ ويَسْرِقُ نابَ الكَلْبِ والكلْبُ يَنْبَحُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان الفرزدق
الفرزدق

أرى الدهر لا يُبقي كريما لأهله

أَرى الدَهرَ لا يُبقي كَريماً لِأَهلِهِ وَلا تُحرِزُ اللُؤمانَ مِنهُ المَهارِبُ أَرى كُلَّ حَيٍّ مَيِّتاً فَمُوَدِّعاً وَإِن عاشَ دَهراً لَم تَنُبهُ النَوائِبُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

ديوان أبو نواس
أبو نواس

قل للرقاشي إذا جئته

قُل لِلرُقاشِيِّ إِذا جِئتَهُ لَو مُتَّ يا أَحمَقُ لَم أَهجُكا لِأَنَّني أُكرِمُ عِرضي وَلا أَقرُنُهُ يَوماً إِلى عِرضِكا إِن تَهجُني تَهجُ فَتىً ماجِداً لا يَرفَعُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً