شعر نزار قباني – وفي صميمي غيمة

كانتْ على إيوانِها

وكانَ يبكي الموقدُ

وكل ما في بيتها

مُعطَّرٌ .. مُمهَّدُ

يمدُّ لي ذراعَهُ

يقول: عندي الموعدُ

حتى الرسومُ تشتهي

هُنا .. ويندى المقعدُ

و من وراء بابها

يعوي شتاءٌ مُلْحِدُ

وفي الذُرى رَعْدٌ .. وفي

اعماق روحي تُرعِدُ

وفي صميمي غيمةٌ

تبكي .. وثلجٌ أسودُ

— نزار قباني

نزار قباني

ديبلوماسي وشاعر سوري معاصر، ولد في 21 مارس 1923 من أسرة دمشقية عريقة. شاعر حقيقي له لغته الخاصة، إلى جانب كونه جريئًا في لغته واختيار موضوعاته.