شعر نزار قباني – وأنا كالطفلة في يده

شعر نزار قباني - وأنا كالطفلة في يده
شارك هذه الأبيات

يسمعني.. حـين يراقصني

كلماتٍ ليست كالكلمات

يأخذني من تحـت ذراعي

يزرعني في إحدى الغيمات

وأنا.. كالطفلة في يده

كالريشة تحملها النسمات

— نزار قباني

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر غزل
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
نزار قباني

نزار قباني

ديبلوماسي وشاعر سوري معاصر، ولد في 21 مارس 1923 من أسرة دمشقية عريقة. شاعر حقيقي له لغته الخاصة، إلى جانب كونه جريئًا في لغته واختيار موضوعاته.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو العتاهية - إن الطبيب بطبه ودوائه

شعر أبو العتاهية – إن الطبيب بطبه ودوائه

إِنَّ الطَبيبَ بِطِبِّهِ وَدَوائِهِ لا يَستَطيعُ دِفاعَ مَكروهٍ أَتى ما لِلطَبيبِ يَموتُ بِالداءِ الَّذي قَد كانَ يُبرِئُ جُرحَهُ فيما مَضى ذَهَبَ المُداوي وَالمُداوى وَالَّذي جَلَبَ

شعر المتنبي - أقل اشتياقا أيها القلب ربما

شعر المتنبي – أقل اشتياقا أيها القلب ربما

أَقِلَّ اِشتِياقاً أَيُّها القَلبُ رُبَّما رَأَيتُكَ تُصفي الوُدَّ مَن لَيسَ جازِيا خُلِقتُ أَلوفاً لَو رَحَلتُ إِلى الصِبا لَفارَقتُ شَيبي موجَعَ القَلبِ باكِيا وَلَكِنَّ بِالفُسطاطِ بَحراً

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن النقيب
ابن النقيب

صوت ابن منقار الذ من المنى

صوت ابن منقارٍ الذُّ من المنى ما راح منسوباً إلى منقاره يثني الحمام فلا يروح لكركر طرباً ورقَّ بنيه في منقاره Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ديوان أعشى قيس
أعشى قيس

ما تعيف اليوم في الطير الروح

ما تَعيفُ اليَومَ في الطَيرِ الرَوَح مِن غُرابِ البَينِ أَو تَيسٍ بَرَح جالِساً في نَفَرٍ قَد يَئِسوا مِن مُحيلِ القِدِّ مِن صَحبِ قُزَح عِندَ ذي

ديوان تأبط شرا
تأبط شراً

ترجي نساء الأزد طلعة ثابت

تُرَجّي نِساءُ الأُزدِ طَلعَةَ ثابِتٍ أَسيراً وَلَم يَدرينَ كَيفَ حَويلي فَإِنَّ الأُلى أَوصَيتُمُ بَينَ هارِبٍ طَريدٍ وَمَسفوحِ الدِماءِ قَتيلِ وَخَدتُ بِهِم حَتّى إِذا طالَ وَخدُهُم

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً