شعر نزار قباني – أشياؤه الصغرى تعذبني

ربَاه .. أشياؤهُ الصُّغرى تعذبني

فكيف أنجو من الأشياءِ ربَاهُ ؟

هنا جريدته في الركّنِ مهملةٌ

هنا كتابٌ معاً .. كنا قرأناهُ

على المقاعدِ بعضٌ من سجائرهِ

وفي الزوايا .. بقايا من بقاياه ..

— نزار قباني