شعر محمود سامي البارودي – إنما الدنيا خيال

شعر محمود سامي البارودي - إنما الدنيا خيال
شارك هذه الأبيات

إنّما الدّنيا خيالٌ

باطلٌ سوف يفوتْ

ليس للإنسانِ فيها

غيرَ تقوى الله قوتْ

— محمود سامي البارودي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
محمود سامي البارودي

محمود سامي البارودي

محمود سامي البارودي هو شاعر مصري 1838م، رائد مدرسة البعث والإحياء في الشعر العربي الحديث، وهو أحد زعماء الثورة العرابية وتولى وزارة الحربية ثم رئاسة الوزراء باختيار الثوار له

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصيدة في أهميَّة تعلُّم علم النحو

قصيدة في أهميَّة تعلُّم علم النحو

النَّحْوُ يَبْسُطُ مِنْ لِسَانِ الأَلْكَنِ وَالمَرْءُ تُعْظِمُهُ إِذَا لَمْ يَلْحَنِ فَإِذَا طَلَبْتَ مِنَ العُلُومِ أَجَلَّهَا فَأَجَلُّهَا مِنْهَا مُقِيمُ الأَلْسُنِ لَحْنُ الشَّرِيفِ يُزِيلُهُ عَنْ قَدْرِهِ وَتَرَاهُ

شعر قيس بن الملوح - وكيف أعزي النفس بعد فراقها

شعر قيس بن الملوح – وكيف أعزي النفس بعد فراقها

وَمِمّا شَجَاني أَنَّها يَومَ وَدَّعَت تَقولُ لَنا أَستَودِعُ اللَهَ مَن أَدري وَكَيفَ أُعَزّي النَّفسَ بَعدَ فِراقِها وَقَد ضاقَ بِالكِتمانِ مِن حُبِّها صَدري فَوَاللَهِ وَاللَهِ العَزيزِ

شعر عتاب للبحتري - رأتني مغرما فتجنبت

شعر عتاب للبحتري – رأتني مغرما فتجنبت

تُقَيَّضُ لي مِن حَيثُ لا أَعلَمُ النَوى وَيَسري إِلَيَّ الشَوقُ مِن حَيثُ أَعلَمُ وَإِنّي لَموقوفُ الضُلوعِ عَلى هَوى مُبَتَّلَةٍ تَنأى ضِراراً وَتَصرِمُ خلَت، ورأتْني مُغرَمًا

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

عهدتك بي دهرا ضنينا على العدى

عَهَدتُكَ بي دَهراً ضَنيناً عَلى العِدى إِذا رَمَتِ الأَعداءُ عِرضِيَ بِالظَنِّ وَكانَ يَراني حُسنُ رَأيِكَ بِالَّتي يُفَتِّتُ أَكبادَ العُداةِ مِنَ الغُبنِ فَإِن حالَ ذاكَ الرَأيُ

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

وإني لمعذور على طول حبحا

وَإِنّي لَمَعذورٌ عَلى طولِ حُبِّحا لِأَنَّ لَها وَجهاً يَدُلُّ عَلى عُذري إِذا ما بَدَت وَالبَدرُ لَيلَةَ تِمِّهِ رَأَيتَ لَها فَضلاً مُبيناً عَلى البَدرِ وَتَهتَزُّ مِن

ديوان أبو تمام
أبو تمام

زفرات مقلقلات

زَفَراتٌ مُقَلقِلاتُ أَسعَدَتها العَبَراتُ وَعَويلٌ مِن غَليلِ أَضرَمَتهُ الحَسَراتُ وَنَحيبٌ وَوَجيبٌ وَدُموعٌ مُسبَلاتُ وَتَباريحُ اِشتِياقٍ وَهُمومٌ طارِقاتُ وَفُؤادٌ مُستَهامٌ جَنَّنَتهُ الوَجَناتُ وَفُتونٌ مِن فُتورِ أَورَثَتهُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً