شعر محمود درويش – أحن إلى خبز صوتك أمي!

أَمِّي! أَضَعْتُ يَدَيَّا عَلَى خَصْرِ إِمْرَأَةٍ مِنْ سَرَابٍ.

أَعانِقُ رَمْلاً أُعَانِقُ ظِلاً.

فَهَلْ أَسْتطِيعُ الرُّجُوعَ إلَيْكِ / إِلَيَّا؟

لُأمِّكِ أُمُّ، لِتِينِ الحَدِيقَةِ غَيْمٌ.

فَلَا تَتْرُكِينِي وَحِيداً شَرِيداً

أُرِيدُ يَدَيْكِ لأَحْمِلَ قَلْبِي.

أَحِنُّ إِلَى خُبْزِ صَوْتِكِ أُمِّي!

أَحِنُّ إِلَى كُلِّ شَيْءٍ.

أَحِنُّ إِلَيَّ.. أَحِنُّ إلَيْكْ

— محمود درويش