شعر محمد بن وهيب الحميري – وكم أبصرت من حسن ولكن

صدودك والهوى هتكا استتاري

وساعدني البكاءُ على اشتهاري

وكم أبصرتُ مِن حَسَنٍ، ولكنْ

عليك لِشِقْوَتِي وقع اختِياري

ولم أخلع عذاراً فيك إلا

لما عاينت من خلع العذار

— محمد بن وهيب الحميري

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.