شعر محمد المعولي – وريقتها من ماء يبرين طعمها

لها مبسمٌ عذبٌ وثغرٌ مُفَلَّجٌ

وفرعٌ دجوجيٌّ وخَصْرٌ مُوَشّحٌ

وصدرٌ منيرٌ زَيِّنَ الحِلَى ضوؤه

ووجهٌ مضيءٌ من سَنا البدرِ أوضَحُ

وريقتها من ماء يبرينَ طعمُها

مَشوب بِصرف الراحِ إن هي تصبحُ

— محمد المعولي

معاني المفردات :

 

مُفَلَّجٌ : ىالمسافة بين الأسنان وهي قديما كانت زينة للمرأة

دجوجي : شَعَرٌ دَجوجِيٌّ أَسود وقيل الدَّجِيجُ والدَّجْداجُ الأَسود من كل شيء وليلة شديدة الظلمة والمعنى أن شعرها قد غطى فرعها من طوله فوصف الطول بالدجوجي أي الأسود الشديد الظلام

مشوب بصرف الراح : المشوب المخالط وصرف الراح :صرف:الخالص الصافي من العيب أو الكدر.راح يراح: روحا. (روح) الشيء: وجد رائحته

 

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.