شعر محمد الفيتوري – العابرين على بطونهم

شعر محمد الفيتوري - العابرين على بطونهم
شارك هذه الأبيات

بعض العابرين على بطونهم

يثقلون الأرض إن عبروا

كمثل من أبصرت عيناك

ثم نأت عيناك عنهم

فلا غابوا.. ولا حضروا

— محمد الفيتوري

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عامة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

صوتك .. غازي القصيبي

صوتك .. غازي القصيبي

رددت الحان الهوى والمنى فـرددت روحـي واحسرتاهْ الحُـبّ ؟ هل ذقت سوى مُـرّه وهـل رأت عيـنـاي إلا إساهْ اتسـئليـن القلب عـما بـه ألستّ تدرين بما

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

يعيش بجد عاجز وجليد

يَعيشُ بِجِدٍّ عاجِزٌ وَجَليدُ وَكُلُّ قَريبٍ لا يُنالُ بَعيدُ وَفي الطَمَعِ التَنصيبُ وَاليَأسُ كَالغِنى وَلَيسَ لِما يُبقي الشَحيحُ خُلودُ وَلا يَدفَعُ المَوتَ الأَطِبّاءُ بِالرُقى وَسَيّانِ

ديوان ابن معتوق الموسوي
ابن معتوق

بقيت بقاء الدهر يا بهجة الدهر

بقيتَ بقاءَ الدّهرِ يا بهجةَ الدّهرِ وهُنّئَ فيكَ العصرُ يا زينةَ العَصْرِ وفَدّتْ مُحيّاكَ النُجومُ بشَمسِها ولا زِلْتَ منها تَجتَني هالةَ البَدْرِ ولا برحَتْ ريحُ

عبد الله بن المعتز

رأيته يتمشى متعبا ضجرا

رَأَيتُهُ يَتَمَشّى مُتعَباً ضَجِراً كَمِثلِ غُصنِ نَقاً في الرَوضِ أُملودِ لَيتَ الغُبارَ الَّذي يُؤذيهِ لي كُحلٌ وَلَيتَني جارُهُ في زَحمَةِ العيدِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً