شعر متمم بن نويرة – صرمت زنيبة حبل من لا يقطع

شعر متمم بن نويرة - صرمت زنيبة حبل من لا يقطع
شارك هذه الأبيات

صَرَمَتْ زُنَيْبَةُ حَبْلَ مَن لا يَقْطَعُ

حَبْلَ الخَليلِ ولَلأَمانَةَ تَفْجَعُ

ولقدْ حَرَصْتُ على قليلِ مَتاعِها

يومَ الرَّحيلِ فدَمعُها المُسْتَنْفَعُ

جُذِّي حِبالَكِ يا زُنَيْبَ فإِنني

قد أَستبِدُّ بوصلِ مَن هو أَقطعُ

— متمم بن نويرة

شرح أبيات الشعر

1: (الصرم): القطع، و(الحبل) الوصل، و(اللام) لام التأكيد، أي أنها تفجع أمانة نفسها أن قطعت حبلي كقولك إنما تضر بنفسك أن فعلت ذاك،  ويروى ولا (الأمانة يفجع)، أي لا يخونها، جعل الفعل لمن، أي صرمت (حبل من لا يقطع الحبل ولا يفجع الأمانة).
ويروى وصل (من لا يقطع)، ويروى وللأمانة تفجع.

2: ويروى على قليل نوالها، أي حرصت على أن تنولني يوم الوداع شيئًا، يقول حرصت على أن تمتعني، وكان ما متعتني به أن دمعت عيناها، ويروى (فدمعها المستمتع)، أي لا يستمتع منها إلا بالبكاء، ويروى (فدمعها المستنقع)، أي لم يكن عندها ما تنولني به إلا استنقاع دموعها في عينيها، لم تسل، والمعنى لم يحمد ما كان منها، ويروى فذمها المستمتع أي ما حمدها على متاع متعته، أي جعلت بكاءها زادًا زودتنيه فلم تزدني إلا غمًا.

3: أي (من هو قاطع)، ويروى بصرم من هو أقطع، ويروى (جذي وصالك يا زينب)، (أستبد) أنفرد، يقال أبد بينهم العطاء، أي أعطي كل واحد على حدته،

كأن الثور في طعنه الكلاب أبدهن حتوفهن دفع إلى كل واحد بدته أي حتفه أي قتله، أبو عمرو: بدته بضم الباء أي نصيبه، والكسر ليس بشيء، وقوله (من هو أقطع)، أي (من هو أقطع) مني، قال أحمد المعنى فإنني (أستبد بوصلي دون من يقطعني)، أحوذه دونه ولا أطلب وصاله إذا قطعني وصرمني، ويروى فذمها المستمتع، أي لم يكن عندها من النوال إلا ما تذمها عليه.

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر فراق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أحمد مطر - إلحاح

شعر أحمد مطر – إلحاح

ما تهمتي؟ تهمتك العروبة قلت لكم ما تهمتي؟ قلنا لك العروبة . يا ناس قولوا غيرها . أسألكم عن تهمتي .. ليس عن العقوبة —

فإن تدن مني تدن منك مودتي - الإمام الشافعي

فإن تدن مني تدن منك مودتي – الإمام الشافعي

فَإِن تَدنُ مِنّي تَدنُ مِنكَ مَوَدَّتي وَإِن تَنأَ عَنّي تَلقَني عَنكَ نائِيا كِلانا غَنيٌّ عَن أَخيهِ حَياتَهُ وَنَحنُ إِذا مِتنا أَشَدُّ تَغانِيا — الإمام الشافعي

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

قل للمسمى بما تكنى الكلاب به

قل للمسمَّى بما تكنى الكلاب به قولاً سيلحقه عاراً فيلحقُهُ يا مبتلىً ببلاءٍ لا ثواب له يوم الحساب ولكن سوف يوبقه ما قلت فيك هجاء

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

أستغفر الله من سري ومن علني

أستغفر الله من سري ومن علني أستغفر الله من نفسي ومن بدني أستغفر الله من روحي التي نفخت عن أمر خالقها في جسمي الوهن أستغفر

ديوان أبو نواس
أبو نواس

لولا الأمير وأن العذر منقصة

لَولا الأَميرُ وَأَنَّ العُذرَ مَنقَصَةٌ وَالعارُ بِالعُذرِ عِندي أَقبَحُ العارِ جاءَت بِخاتَمِها مِن عِندِ خَمّارٍ روحٌ مِنَ الكَمِ في جِسمٍ مِنَ القارِ فَالريحُ ريحُ ذَكِيِّ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً