شعر مالك بن حريم – أهيم بها لم أقض منها لبانة

مُنَعَّمَةٌ لَمْ تَلْقَ فِي الْعَيْشِ تَرْحَةً

وَلَمْ تَلْقَ بُؤْسًا عِنْدَ ذَاكَ فَتَجْدَعَا

أَهِيمُ بِهَا لَمْ أَقْضِ مِنْهَا لُبَانَةً

وَكُنْتُ بِهَا فِي سَالِفِ الدَّهْرِ مُوزَعَا

كَأَنَّ جَنَا الْكَافُورِ وَالمِسْكِ خَالِصًا

وَبَرْدَ النَّدَى وَالأُقْحُوَانَ المُنَزَّعَا

وَقَلْتًا قَرَتْ فِيهِ السَّحَابَةُ مَاءَهَا

بِأَنْيَابِهَا وَالْفَارِسِيَّ المُشَعْشَعَا

— مالك بن حريم الهمداني

معاني المفردات:

1. الترح، بفتح الراء: الفقر، ومنه الحزن، والترحة: المرة الواحدة منه. تجدع: من الجدع، بفتحتين، وهو سوء الغذاء.

2. اللبانة: الحاجة. الموزع: المغري، أوزعه بالشيء: أغراه.

3. الجني: كل ما يجنى. ورسم في الأصلين بالألف. الأقحوان: نبت له نور أبيض. المنزع: المنزوع.

4. القلت: النقرة في الجبل تمسك الماء. قرت: جمعت. بأنيابها: خبر «كأن» في البيت السابق. الفارسي: المنسوب إلى فارس، أراد به الشراب، وهو الخمر. المشعشع: الممزوج بالماء.

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.