شعر لبيد بن ربيعة – فلا جزع إن فرق الدهر بيننا

بَلينا وَما تَبلى النُجومُ الطَوالِعُ

وَتَبقى الجِبالُ بَعدَنا وَالمَصانِعُ

وَقَد كُنتُ في أَكنافِ جارِ مَضِنَّةٍ

فَفارَقَني جارٌ بِأَربَدَ نافِعُ

فَلا جَزِعٌ إِن فَرَّقَ الدَهرُ بَينَنا

وَكُلُّ فَتىً يَوماً بِهِ الدَهرُ فاجِعُ

— لبيد بن ربيعة