شعر كثير عزة – وأمنحها أقصى هواي وإنني

وَأَمنَحُها أَقصى هَوَايَ وَإِنَّني

عَلى ثِقَةٍ مِن أَنَّ حَظّي صُدودُها

أَلا لَيتَ شِعري بَعدَنا هَل تَغَيَّرَت

عَنِ العَهدِ أَم أَمسَت كَعَهدي عُهودُها

— كثير عزة