شعر كثير عزة – لقد أسمعت لو ناديت حيا

شعر كثير عزة - لقد أسمعت لو ناديت حيا
شارك هذه الأبيات

يَعِزُّ عَلَيَّ أَن نَغدو جَميعًا

وَتُصبِحَ ثاوِيًا رَهناً بِوادِ

فَلو فودِيتَ مِن حَدَثِ المَنايا

وَقَيتُكَ بِالطَّريفِ وَبِالتِلادِ

لَقَد أَسمَعتَ لَو نادَيتَ حيًّا

وَلكِن لا حَياةَ لِمَن تُنادي

— كثيّر عزّة

أبيات شعر قالها كثيّر عزّة يرثي صديقه خندق الأسدي

 

Recommended1 إعجاب واحدنشرت في أبيات شعر رثاء
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
كثير عزة

كثير عزة

كُثَيِّرُ عَزّةَ واسمه كثير بن عبد الرحمن بن الأسود بن عامر بن عويمر الخزاعي هو شاعرٌ عربي متيم من أهل المدينة المنورة وشعراء الدولة الأموية، اشتهر بعشقه عزة بنت جميل بن حفص بن إياس الغفارية الكنانية. زعمَ البعض أنَّ كثير عزة لم يكن مُخلصًا في حب عزة، وأنه أحب بعدها فتاة اسمها أم الحويرث.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

يا علوي الذكر كم نعمة

يا علويّ الذكر كم نعمة إليَّ من بابك مهديَّه إن لم يكن في الدست حظِّي فلي من جودِكَ الراتب زبديَّه Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

من مبلغ الأدباء أن يدي

من مبلغ الأدباء أن يدي ظفرت بوافي الودّ موفور ووجدت في أفق البيان هدىً لما نزلت بجانب الطور Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن نباته

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

قسما بمن لم يبق خوف

قَسَماً بِمَن لَم يُبقِ خَو فُ رَقيبِهِ لي منهُ قِسَما خافَ الوشاةَ فصدّ حَت تَى في الرّقادِ إِذا ألَمّا لأُخَاطِرنَّ بمُهجَتِي في حبِّه إِمّا وإِمّا

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً